ماذا يتعلم الأطفال في مرحلة الروضة

ماذا يتعلم الأطفال في مرحلة الروضة

الروضة ورياض الأطفال هي مرحلة تنمية المهارات واكتساب الخبرات وبناء الشخصية , ويتعلم الطفل من خلال اللعب والأنشطة المتنوعة و المناسبة لخصائص نموهم , فلا يمكن للأطفال تعلم القراءة والكتابة اذا لم يكتسبوا المهارات والخبرات اللازمة .

ويجب الانتباه أن ارهاق الأطفال في هذه المرحلة في تعلم مهارات تعليمية لا تناسب خصائص نموهم يؤدي الى احباطهم وشعورهم بالعجز , ويغرس الكره في نفوسهم تجاه التعليم .

قد يهمك أيضا :الأسبوع الأول في الروضة: رحلة من التوتر إلى المتعة بواسطة 14 فكرة لأنشطة ملهمة

اذاً ماذا يتعلم الأطفال في الروضة ؟

أطفال في الروضة

فيما يلي سوف نذكر أهم الأشياء التي سوف يتعلمها الأطفال في الروضة عن طريق اللعب والأنشطة والحركة واشراك الحواس :

-المهارات الحركية الأساسية والاجمالية

تطوير المهارات الحركية الأساسية في مرحلة الروضة يلعب دورًا أساسيًا في نمو وتطور الطفل بشكل شامل.
من خلال الأنشطة والألعاب التعليمية والتفاعل الاجتماعي، يتمكن الطفل من تحسين التنسيق بين الحركات وتعزيز قدراته الحسية والعضلية، مما يمكنه من الاستكشاف والتفاعل مع العالم المحيط بثقة وإصرار.

-المهارات الحركية الدقيقة

في مرحلة الروضة، يتم تعلم المهارات الحركية الدقيقة التي تشمل الحركات الدقيقة لليدين والأصابع. من خلال التمارين والألعاب البسيطة، يتعلم الطفل كيفية الكتابة بالقلم، والتلوين بدقة، وحل الألغاز الصغيرة. هذه المهارات الدقيقة تعزز التنسيق بين العين واليد، وتساهم في تنمية القدرات الحسية للطفل.

-المفاهيم الرياضية

يتعلم الأطفال مفاهيم رياضية أساسية تساهم في بناء أسس رياضية قوية لهم في المستقبل. تُعَدُّ هذه المفاهيم الرياضية الأولية أساسًا لفهم العالم من حولهم وتطوير مهارات الحساب والمنطق. ومن هذه المفاهيم الرياضية التي يتعلمها الأطفال في مرحلة الروضة: العد , التصنيف , النمط , الأشكال , القياس , التسلسل , المطابقة , الرسوم البيانية .

-حل المشكلات

يُشجَّع الطفل في مرحلة الروضة على التجربة والاستكشاف. يُمكِنُهُ من المشاركة في الأنشطة والألعاب التي تتطلب التفكير والتخمين والتجربة للوصول إلى الحلول. تساعد هذه التجارب الطفل على تطوير الفضول والاستعداد للتحديات واكتساب الثقة بنفسه.

-اللغة والمفاهيم

عندما ينضم الطفل إلى مرحلة الروضة، يبدأ رحلته في تطوير المهارات اللغوية. في هذه المرحلة، يتعلم الطفل النطق والتواصل اللغوي بشكل أكثر دقة ووضوح. يبدأ الطفل بتكوين المفردات البسيطة والجمل القصيرة، مما يمكنه من التعبير عن احتياجاته وأفكاره بطريقة فعالة. كما يتعرف الطفل على الألوان والأشكال وعلى مفردات ومفاهيم جديدة من خلال الأنشطة والألعاب التعليمية المتنوعة و اليومية .

-الاستعداد للكتابة في الروضة

هي مهارات ما قبل الكتابة والتي يحتاج الطفل الى تطويرها, حتى يتمكن من الكتابة بشكل سليم, وتساهم هذه المهارات في قدرة الطفل على امساك , واستخدام قلم الرصاص والقدرة على الرسم والكتابة والنسخ والتلوين
وعدم الاهتمام بمهارات الاستعداد للكتابة ,وتجهيز الطفل بشكل سليم, وتهيئته حسب خصائص نموه , يؤدي الى شعور الطفل بالإحباط لعدم قدرته على كتابه الواجبات في المدرسة , مما يؤثر على ثقته بنفسه وادائه الأكاديمي .

-مهارات الاستماع

مهارة الاستماع من المهارات المهمة التي نعمل على تطويرها للأطفال في الروضة , فهي أول المهارات اللغوية التي يكتسبها الأطفال والتي تتمثل في (الاستماع , التحدث , القراءة والكتابة ) , والاستماع يعني القدرة على فهم معنى الكلمات المسموعة, وإظهار استجابة معينة لهذه الكلمات , وهي عملية لها مراحل , لا تعتمد فقط على استقبال الصوت عن طريق الاذن ولكن تحتاج الى الفهم والتفسير والتقويم والاستجابة والتذكر .
على سبيل المثال عندما يستمع الطفل الى قصة بشكل جيد فانه يستطيع فهمها والتحدث عنها وتذكرها او حتى إعادة سردها بكلماته الخاصة .

-المهارات الموسيقية

تطوير المهارات الموسيقية للأطفال في الروضة يعتبر أمرًا مهمًا وممتعًا في نفس الوقت. تعزز الموسيقى تنمية القدرات الحسية والاجتماعية والعاطفية لدى الأطفال وتساعدهم على التعبير عن أنفسهم بطريقة إبداعية. ويتم تطوير المهارات الموسيقية لديهم من خلال أنشطة متنوعة مثل : الاستماع الى الأناشيد والأغاني وترديدها , او من خلال تجربة الآلات الموسيقية المتنوعة مثل الطبلة , الحركة والرقص , والقصص الموسيقية , وأنشطة أخرى ..

-مهارات الادراك البصري

يجب أن يتم تنمية المهارات البصرية في الروضة من خلال الأنشطة والألعاب التعليمية التي تعزز تفاعل الطفل مع العالم المحيط به وتشجعه على الاستكشاف والتعلم. قد تشمل هذه الأنشطة الألعاب البصرية، والألوان والرسم، والأشكال الهندسية، وألعاب التوازن والتنسيق الحركي، والألعاب التي تعزز التفكير المكاني والفضائي مثل ترتيب الصور وبناء الأشكال البسيطة، وغيرها من الأنشطة التي تهدف إلى تنمية القدرات البصرية لدى الأطفال في هذه المرحلة العمرية المبكرة.

-مهارات الادراك السمعي

الادراك السمعي للأطفال في الروضة يشير إلى القدرة على استقبال وتفسير المعلومات الصوتية المحيطة بهم. تلعب مهارات الادراك السمعي دورًا هامًا في تطوير لغة الطفل وفهمه العالم من حوله.
و الروضة بيئة غنية لتعزيز مهارات الادراك السمعي لدى الأطفال بالأصوات والحديث، وتشجيع التفاعل اللفظي والتحدث مع الأطفال بطريقة واضحة وبسيطة. يُمكن أيضًا استخدام الألعاب والأنشطة التي تعزز فهم الكلمات والقصص، مثل سرد الحكايات والأغاني، والاستماع للموسيقى والأصوات المحيطة. كما يُمكن الاستفادة من الألعاب التعليمية التي تساعد الأطفال على التعرف على الحروف والكلمات وتطوير اللغة الشفهية.

-مهارات الاستعداد للقراءة في الروضة

يمكن تنمية هذه المهارات من خلال الأنشطة والألعاب التعليمية المناسبة، مثل قراءة القصص البسيطة مع الأطفال والتحدث عن الصور والأحداث في القصة، واللعب بالحروف وتركيب الكلمات، والغناء بأغاني تعزز الحروف والأصوات. الأهم هو أن تكون هذه الأنشطة محفزة وممتعة للأطفال لتشجيعهم على المشاركة والاستمتاع بعملية التعلم.

قد يهمك : 8 خطوات لتعليم الأطفال مهارات القراءة في الروضة

-تقوية الذاكرة

تقوية الذاكرة لأطفال الروضة أمر مهم لتعزيز تطورهم العقلي والتعلم في مرحلة مبكرة من حياتهم.
هناك العديد من الأساليب والأنشطة التي يمكنك تطبيقها لمساعدة الأطفال في تحسين قدراتهم الذهنية والذاكرة في الروضة , مثل الألعاب البصرية , القصص والأناشيد , التكرار , ..

-مفاهيم العلوم والطبيعة

تعتبر مفاهيم العلوم والطبيعة أمرًا مهمًا جدًا لتعليم الأطفال في الروضة. إن تعريف الأطفال بالعالم المحيط بهم وفهم الظواهر الطبيعية المحيطة بهم يساعدهم على بناء فهم صحيح للعالم وتحفيز حب الاستكشاف والاكتشاف لديهم. هناك العديد من المفاهيم التي يمكن تدريسها للأطفال في هذا العمر بطرق مشوقة وملائمة لفهمهم. إليك بعض المفاهيم التي يمكن تضمينها في برنامج التعليم في الروضة مثل الفصول الأربعة , الحيوانات والنباتات , حالة الطقس , جسم الانسان , التجارب العلمية , الحشرات والصخور والأشجار… ومواضيع أخرى متنوعة.

-المهارات الاجتماعية والعاطفية

تُعَدُّ مرحلة الروضة أيضًا فترة مهمة لتنمية المهارات الاجتماعية والعاطفية للطفل.
يتعلم الأطفال في هذه المرحلة التعاون مع الآخرين والعمل في فريق، مما يساعد على بناء روح الفريق والتعاون.
كما يتعرف الطفل على المشاعر والعواطف ويتعلم كيفية التعبير عنها بشكل صحيح ومناسب،
وهو ما يُساعِدُهُ في التعامل مع مختلف المواقف الاجتماعية بثقة واعتزاز.

-التعبير الإبداعي

يعبر الطفل عن نفسه في الروضة من خلال الأنشطة المتنوعة , فهو يعبر عن نفسه وعن أفكاره وعن مشاعره من خلال الأنشطة اليومية مثل الرسم او الأنشطة الفنية الأخرى ,
يزيد ذلك من ثقتهم بأنفسهم, هذه الثقة بالنفس تنعكس إيجابيًا على جوانب حياتهم الأخرى.

– يبدأ الطفل في الاستقلال في الروضة

الروضة هي أول مكان ينفصل فيه الطفل عن بيته وعائلته , ويبدأ في رحلة الاعتماد على الذات
وفي الروضة يتم التركيز على مهارات الرعاية الذاتية مثل ربط الحذاء , عمل أزرار القميص ..
كما أنه يتطور في مفهوم الاستقلال من خلال توفير البيئة المناسبة للطفل في الروضة التي تسمح له بالتحرك بالحرية والتنقل بين الأركان

-تعمل الروضة على تعزيز القيم الدينية والوطنية

في الروضة يتم التركيز على القيم الدينية والوطنية من خلال الأنشطة المتنوعة والقصص والأناشيد
واحياء المناسبات الدينية والوطنية

-تعزيز السلوكيات الإيجابية في الروضة

الروضة هي المكان الملائم لدعم الأهل لتعزيز السلوكيات الإيجابية المتنوعة للأطفال , مثل آداب الطعام , والمحافظة على النظافة , واحترام الغير ..
ويتم ذلك من خلال الأنشطة والحديث الموجه المستمر داخل الروضة

الأرشيف

تصنيفات